(Vasculitis) Angitiis مرض التهاب الأوعيه الدموية
ما هو مرض التهاب الأوعية الدموية ؟

الأوعية الدموية هي الأنابيب التي يتنقل الدم بداخلها لكي يوصل الغذاء والأوكسجين إلي أعضاء الجسم . 
توجد عدة أنواع من هذه الأوعية الدموية منها ما يسمى بالشريان والذي ينتقل بداخلة الدم المحمل بالأوكسجين بدرجة كبيرة من القلب إلى أنسجة الجسم , والوريد الذي يحمل الدم المحمل بالفضلات وثاني أكسيد الكربون من الأنسجة إلى القلب والرئة لكي يتمكن الجسم من طردها . 

مرض التهاب الأوعية الدموية هو اسم عام لمجموعة من الأمراض القليلة الظهور وهي تحدث نتيجة التهاب بجدار الأوعية الدموية. 
يسبب هذا المرض التهاب بجدار هذه الأوعية الدموية. 

توجد أنواع عديدة من هذه الأمراض ويمكن التميز بينها بحسب الأعضاء والأنسجة المتأثرة بالمرض وبشدة المرض وبمساعدة التحاليل والأشعة . 

 
كم نسبة انتشار مرض التهاب الأوعية الدموية ؟

تختلف نسبة انتشار المرض بحسب نوع مرض التهاب الأوعية الدموية . 
توجد أنواع عديدة لهذا المرض منها ما يصيب الأوعية الدموية الكبيرة الحجم ومنها الذي يصيب الأوعية الدموية متوسطة الحجم ومنها ما يصيب الأوعية الدموية الصغيرة الحجم. 
بعض هذه الأمراض نادرة الحدوث ولذلك لا يعرف حتى الآن مدى انتشارها بين الناس. 

 
ما هي أعراض مرض التهاب الأوعية الدموية ؟

تختلف أعراض المرض من شخص لآخر وتختلف أيضا بحسب نوع التهاب الأوعية و بالمنطقة المتأثرة بالمرض . 
بعض أمراض التهاب الأوعية الدموية تصيب وتؤثر على منطقة معينة من الجسم أكثر من غيرة من الأمراض فمثلا بعض أنواع المرض تؤثر على الكلية والجهاز التنفسي وبعضها يؤثر على الجلد , ومنها ما يؤثر على الجهاز الهضمي وبعضها تؤثر على المخ فقط. 
تبدأ أعراض المرض في معظم الحالات بشكل تدريجي فيشعر المريض بتعب عام بالجسم وألم وتورم بالمفاصل وخمول, فقدان الشهية والوزن طفح جلدي وهذه الأعراض تسمى الأعراض العامة التحى قد يشتكي منها معظم المرضى قبل حدوث المضاعفات. 
إذا اثر المرض بشكل اكبر على الجهاز التنفسي يشعر المريض بألم بالصدر وصعوبة بالتنفس وكحة وقد يخرج بلغم مخلوط بالدم. 
إذا اثر المرض بشكل اكبر على أوعية الدم بمنطقة الرأس فيشعر المريض بألم شديد برأسه و ضعف بالرؤية وألم بمنطقة فك الفم وقد يفقد المريض نظرة إذا لم يعالج بشكل سريع . 
إذا اثر المرض على الكلى قد يشعر المريض بألم في منطقة البطن وقد يتغير لون البول إلى اللون الأحمر وذلك لوجود الدم فيه وقد تضعف وظائف الكلية فتتجمع السوائل بالجسم. 
إذا اثر المرض على الجهاز العصبي قد يفقد المريض القدرة على تحريك جزء من جسمه مثل يده أو قدمه أو قد يؤثر على الجهاز العصبي المركزي فيسبب المرض حدوث نزيف أو جلطة بالدماغ . 
إذا اثر المرض على أوعية الدم بمنطقة الأطراف مثل أصابع اليد أو القدم فتسبب حدوث غرغرينه وموت بالأنسجة في المنطقة المصابة . 
مكن لهذا المرض أن يصيب أي جزء من الجسم مثل الجلد, العين, المفاصل, الجهاز العصبي, الأمعاء, الدم....الخ. 


 

 
4- تحاليل المناعة في الدم Serology Test

تتميز كثير من الأمراض الرومتزمية بأنواع معينة من تحاليل المناعة وحيث أن الأمراض الروماتزمية تشابه يحتاج الطبيب لكي يميزها عن بعضها البعض. 

 


يمكن للطبيب أن يعرف من هذه التحاليل إمكانية إصابة أجزاء معينة من الجسم مثل الكلى أو الرئة أو العضلات بواسطتها.

 

 

 

 

 
5- تحاليل الهرمونات Hormonal Test


هذه التحاليل يطلبها الطبيب في بعض الحالات حيث أن الغدد الصماء يمكن لها أن تتأثر بسبب الأمراض الروماتزمية.
يهاجم الجهاز المناعي في الجسم أجزاء عديدة من الجسم  فتجده قد يهاجم الغدد الصماء وقد يسبب لها المرض, فتجد بعض مرضى الأمراض  الروماتزمية يشتكون من  أمراض هرمونية تكون مصاحبة لمرضهم مثل أمراض الغدة الدرقية , الغدة الجار درقية , الغدة الكظريه وغيرها من الغدد. 


فتجد الطبيب في بعض الأحيان يطلب هذه التحليل لكي يشخص وجود أو عدم وجود هذه الأمراض مع الأمراض الروماتزمية. 

 

 
6- أخذ عينات أو خزعه من أنسجة وأعضاء الجسم مثل الكلى , الجلد , الأوعية الدموية Biopsy

يستخدم  هذا النوع من التحاليل لتأكيد التشخيص ولكي يعرف الطبيب مستوى تأثر العضو المراد أخذ العينة منة بالمرض, فمثلا قد يحتاج مريض الذئبة لأخذ عينة من الكلية للتأكد من مستوى تأثر الكلية بالمرض والذي على ضوئها سوف يختار الطبيب العلاج المناسب للمرض.
 
عادتا العينة التي سوف يقوم الطبيب المختص بأخذها هي عبارة عن جزء صغير جدا من المكان المصاب, فمثلا يأخذ الطبيب في بعض الحالات عينة من الجلد عندما يكون الجلد متأثر بالمرض , أو من الرئة عندما تكون الرئة متأثرة , أو من الكلية عندما تكون الكلية هي المتأثرة أو من العضلات أو من الأعصاب عند تأثرهم بالمرض .

 

 
logo%20(1)_edited.jpg